هل تتحول الداخلة إلى مركز عالمي للاستثمارات الأجنبية؟


هل تتحول الداخلة إلى مركز عالمي للاستثمارات الأجنبية؟
بعد توقيع بروتوكولي اتفاق لتعزيز الاستثمارات في جهة الداخلة وادي الذهب أمس الاثنين بنيويورك، بين مجلس جهة الداخلة وادي الذهب والمجموعات الأمريكية « دانفورث إنفستورز » و »غلوبال سبيشال بروجكتس » و »SEC Newgate US »، هل تتحول الداخلة إلى مركز عالمي لجلب الاستثمارات الأجنبية؟.

وتم التوقيع على هذين البروتوكولين من طرف كل من رئيس المجلس الجهوي للجهة، ينجا الخطاط، والرئيس المدير العام لمجموعة « دانفورث إنفستورز » و »غلوبال سبيشال بروجكتس »، لآري ماتيتياهو، ورئيس « SEC Newgate US »، مايكل هولتزمان.

وتتعهد الأطراف الموقعة، بموجب هذه الاتفاقات، بتوحيد الجهود لتعزيز الاستثمارات في جهة تتمتع بموقع استراتيجي في جنوب المملكة المغربية، ورأسمال بشري مؤهل وإمكانات هامة تجعل منها رافعة حقيقية للتنمية السوسيو اقتصادية المتكاملة والمندمجة.

ويأتي توقيع هذين الاتفاقين في إطار منتدى الاستثمار المغربي الأمريكي، الذي نظمته جهات الداخلة وادي الذهب والعيون والساقية الحمراء وكلميم واد نون، بشراكة مع وزارة الصناعة والتجارة، الجمعة الماضي بنيويورك.

وتميز هذا اللقاء بحضور مشاركين مميزين، بمن فيهم رجال أعمال أمريكيون، تمكنوا من متابعة عروض تفصيلية معززة بالأرقام حول مشاريع البنى التحتية الكبرى التي أصبحت مصدر فخر لسكان الأقاليم الجنوبية التي لا تزال تجذب المزيد من الاستثمارات.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد آري ماتتياهو، أن المغرب، بلد « مستقر ومتقدم »، أصبح يقدم نفسه كوجهة تجارية « استثنائية »، تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وقال رجل الأعمال الأمريكي، الذي أعرب عن رغبته في إقامة المزيد من الاستثمارات مع المغرب، إن المملكة توفر فرصا استثمارية هائلة، لا سيما في مجالات الطاقة واللوجستيك والسياحة والتكنولوجيات الحديثة والفلاحة.

وأعلن رجل الأعمال اليهودي، بهذه المناسبة، أن جميع شركات محفظة « دانفورث انفستورز » (35 حول العالم) ملتزمة بإقامة أعمال تجارية مع الدول الموقعة على الاتفاق التاريخي الموقع بين المغرب والولايات المتحدة وإسرائيل.