هولاندا تقر بفشل الناظوري "أبو طالب" كعمدة لروتردام


هولاندا تقر بفشل الناظوري "أبو طالب" كعمدة لروتردام


لم يكمل عامه الأول بعد في وظيفته. لكن متاعب العمل تنغص عليه الاستمتاع بلقبه كأول عمدة من أصل مغربي يتولى مسؤولية إحدى أهم المدن الاقتصادية في العالم. الانتقادات تنهال عليه من كل الجهات مشككة في قدرته على التسيير وإدارة الأزمات. إنه أحمد أبو طالب، عمدة مدينة روتردام الهولندية. يأتي هذا بعد صدور خلاصة بحث أجري على خلفية أحداث شغب في الصيف الماضي.

أخطاء بالجملة:

خلص التقرير الذي عُرضت نتائجه الأربعاء (9 ديسمبر) إلى أن الجميع ارتكب أخطاء واضحة؛ الشرطة، القضاء وبلدية روتردام. وفي تعليق له على نتائج التقرير، أكد السيد أبو طالب أنه يقبل بما ضمنه التقرير من خلاصات وتوصيات.

لم يختر السيد أبو طالب أخذ مسافة تباعد بينه وبين ما حدث، لاسيما أنه كان حديث عهد بمنصبه. ولكنه تحمل مسؤوليته الاعتبارية وعبر عنها أمام الملأ. وهنا وجدت أحزاب المعارضة ضالتها لترسل سهامها نحو العمدة، مشككة في قدراته الإدارية. بل جاءته الطعنات حتى من مصادر الشرطة نفسها.

" لا يمكن فهمه إطلاقا حينما أسمعه يقول إن الأحداث كانت كابوسا مزعجا له، وأنه تلقى تحذيرات وبعد ذلك عاد للنوم مجددا، ثم يعقد اجتماعا على الساعة الثامنة صباحا، ".

هذا ما قاله السيد إيريك نوردهولت، وهو مفوض سابق للشرطة، لإحدى القنوات العمومية. وصرح رئيس فريق حزب العمل في روتردام؛ الحزب الذي ينتمي إليه أبو طالب، أمام وسائل الإعلام الهولندية أن الأمور لا يمكن أن تستمر بهذه الطريقة:

"الأمر عبارة عن تراكم مجموعة من الأخطاء والفشل على كل المستويات. غير أن أكبر الأخطاء وقعت على مستوى التنظيم السياسي".

وتسير الأمور، تلميحا وليس تصريحا، في اتجاه أن يتحمل العمدة ورئيس شرطة روتردام مسؤوليتهما ويستقيل.

صيف ساخن:

في الصيف الماضي، تحولت إحدى الحفلات في شاطئ هوك فان هولاند فجأة إلى ساحة للعراك. وقال أحد شهود العيان الذي صور مشاهد المواجهات المرعبة بين المحتفلين وبين رجال الشرطة، إن مشاهد العراك كانت تندلع في كل مكان، وأن الشرطة "تأخرت في التدخل". وذكر هذا الشاهد أمس الأربعاء في برنامج بثته القناة الأولى أن الشرطة لم تجر أي "تفتيش للأمتعة"، ما جعل الشباب يستعينون بأسلحتهم البيضاء والهراوات.

أما رجال الشرطة فكانت حجتهم في عدم التدخل السريع هو "قلة عددهم" مقارنة مع مثيري الشغب، ثم تباطؤ وصول "التعليمات" من المركز نتيجة خلل في أجهزة الاتصال. وكانت وسائل الإعلام الهولندية قد تطرقت بشكل واسع لما كشف عنه برنامج تلفزيوني، من البرامج التحقيقية، من كون أجهزة الاتصال التي تستخدمها الشرطة تعاني من مشاكل التغطية. وحُمّل جانب من المسؤولية للشركة المزودة لأجهزة الاتصال تلك.

ثأر الهوليغنز:

والرواية الثانية التي تمسك بها جهاز الشرطة، هو أن مواجهات المصطافين في ما بينهم، تحولت في ما بعد إلى مواجهة بين هؤلاء ورجال الشرطة. وعرضت وسائل الإعلام عقب الأحداث أشرطة فيديو التقطها هواة، توضح كيف أن الهوليغانز، مثيري شغب الملاعب الرياضية كانوا يصيحون في وجه رجال الشرطة: هوليغانز! هوليغانز! في ما يشبه التحدي والثأر.

وكان أحمد أبو طالب أصدر مباشرة عقب تسلم منصب العمودية في روتردام، تعليماته بالتعاطي مع مشاكل الهوليغانز بقبضة من حديد. الأمر الذي أثار آنذاك حفيظة جمعيات أنصار فريق فاينورد لكرة القدم، والذي يمثل الوجه الرياضي للمدينة. أما دواعي القبضة الحديدة للسيد أبو طالب، فسببها تكرار أعمال شغب بعض أنصار الفريق ضد أنصار فرق أخرى يبادل أنصارها العداء، مثل فريق آياكس أمستردام.

تفهم:

يناقش مجلس بلدية روتردام التقرير الذي أنجزته مؤسسة الأمن ادارة الأزمات (COT) يوم الخميس من الأسبوع القادم. إلا أن المجلس، معارضة وموالاة، لا يفكر في الوقت الحالي في دفع أبو طالب إلى الاستقالة. فإبان اندلاع أحداث الشغب، كان قد مر عليه في منصبه ثمانية أشهر فقط، أضف إلى ذلك أنه لم يبلغ إلا بعد منتصف الليل، وكان نائما في بيته. غير أن رئيس الشرطة مايبوم، ربما يصبح هو كبش الفداء.


عن هولاندا العالمية

هولاندا تقر بفشل الناظوري "أبو طالب" كعمدة لروتردام



1.أرسلت من قبل dandana في 13/12/2009 23:12
abo talb you3tabr min akbar ****** fi al3alam

*****

2.أرسلت من قبل amirahmad76 في 14/12/2009 23:02
في واقع الأمر اعتبر هذا الرجل أسوأ من تداول على عمودية روتردام بالنسبة للمغاربة لأنه و بحسب أكثر من متابع مغربي من هذه المدينة لم يحمل من مواصفاته المغربية سوى جانبها السلبي ... بمعنى المحسوبية و الكذب و التضليل و ما شابه ذلك ...
أما فيما يخص خلفياته الثقافية و الفكرية فلم يختلف عن أشد الناس محاربة للهوية و الثقافة الإسلامية في هولاندا حيث اجتهد كثيرا في التظاهر بمظهر ذلك المغربي المندمج بالمعنى الغربي الهائم و الميت بالمفهوم الإسلامي ...
لكل هذه الأسباب فليذهب غير مأسوف على ذهابه و ليكن في علمه أنه لم يقدم شيئا لإخوانه المغاربة و لم ينفعهم و لم يفدهم حيث كانوا ينتظرون مساعدته.

3.أرسلت من قبل يبدو لي فقط في 20/12/2009 17:06
هذا الخبر جاء من عند معارضيه المتطرفين مثل ليفبار روتردام وحزب الحرية فقط
هؤلاء قالو من البداية نحن لا نريد عمدة مسلم في أرضنا
للأسف
أن نرى ناظور 24 ينشر مثل هذه الاكاذيب