"هي فوضى" صحافة النذالة والابتزاز والنصب : اطلاق حملة توقيع عريضة عاجلة لتنقية الجسم الصحفي بطنجة


"هي فوضى" صحافة النذالة والابتزاز والنصب : اطلاق حملة توقيع عريضة عاجلة لتنقية الجسم الصحفي بطنجة


في هذا الزمن الرديء، لا يمكن أن ننتظر صحافة نزيهة وصحافيين نزهاء، موضوعيين، يحرصون كل الحرص على قول أو كتابة الحقيقة المجردة عن الأهواء والأكاذيب والترهات بحيث أن أشباه الصحفيين، هم من تنفث سمها على المنابر، و تعيش كالفطريات على حساب الآخرين.

أشباه الصحفيين، هم رجال دخلوا الميدان من قبيل الصدفة، وذلك بعد أن عرفوا أن الصحافة تذر دخلا مهما على بعض العينات الموبوءة والمستغلة لموقعها و منابرها، إنهم رجال لا يملكون مؤهلا علميا و لا يدركون الأبجديات الأولى للكتابة و بالتالي يبحثون عن من يكتب لهم مقالاتهم و يتعاملون مع سماسرة لكي يروجوا لكتاباتهم الفاسدة في أوساط تخشى أن يسمع عنها مكروه و تفوح رائحتها.



"عادت حليمة الى عادتها القديمة" لعله المثال الاكثر تعبيرا عن حالة الفوضى التي اضحى يعيش واقع الصحافة بطنجة . فبعد غياب بحوالي شهرين بسبب محاولة بتر يد الصحفي المزور أسعد المسعودي نظرا لابتزازاته والنصب والاحتيال وذلك بخطة محكمة وترصد تعبر في محتواها عن الانتقامية. قبل أن يسعفه الحظ ويتمكن من الهرب بصعوبة منهم والنجاة بحياته. هذا الاعتداء الذي يدخل في تصفية حسابات في مجال الاتجار في المخدرات (نظرا لسوابقه القضائية في المخدرات) أو احدى عمليات النصب التي قام بها مؤخرا.

عاد الى الواجهة النصاب أسعد المسعودي صاحب موقع الابتزاز “أوقات طنجة”، ملفه الجنائي يحتوي على 6 جنايات من بينها اغتصاب قاصر والإتجار في المخدرات. بمقالاته وتهديداته بنشر أخبارهم و ابتزازهم و ادعائه بمحاربة الفساد والمفسدين ومافيا تجار المخدرات ، و مهاجمته للجهاز الأمني والمسؤول الأول عن الأمن بطنجة مولود أوخويا بكتابة وقائع من الخيال كعادته.. بل أصبح يشكك في سيادة المملكة المغربية و مطالبته بحكم ذاتي في منطقة الريف...

كما سبق خلال هذه الأعوام الأخيرة أن ابتز و شهر بمجموعة من الصحفيين و نقيب و رئيس بيت الصحافة و مراسلي الجرائد الوطنية بأكثر من ثلاثون مقالا و بنفس الركاكة والأسلوب "كذب وافتراء"... فهو معروف بخرجاته المسعورة ضد الصحفيين النزهاء الذين فضحوه وعرفوا الناس و القراء بماضيه الأليم..

وسبق أن صرح وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي إنه لم يعد بإمكان المدانين في مختلف محاكم المغرب على خلفية قضايا النصب والاحتيال والابتزاز والارتشاء والاتجار في المخدرات، إصدار صحف أو المساهمة في مقاولات صحافية، و إن وزارته تسعى إلى ضمان استقلالية الجسم الصحافي وحمايته من الدخلاء والارتقاء بالمهنة.

حيث ابتليت مهنة الصحافة في المغرب و خصوصا طنجة بالكثير من المتطفلين، وتسلّلَت إليها العديد من المخلـوقــات الارتــزاقية التي فَشلت في حياتها ، فوجدت في مهنة الصحافة النبيلة، مرتعا لها لكسب المال الحرام، مرة بالارتشاء، و مرة بالارتزاق والتسول ، متخذين الصحافة مطية للوصل إلى الابتزاز وأنواعه التي لا تنتهي، سعياً وراء قضاء احتياجاتهم اليومية، دون حياء أو أدنى ذرة حشمة ، يريدون من وراء ذلك أن يصبحوا "صحافيين" متجولين متطفلين متأبطين "شكاراتهم" المملوءة بمخطوطات الاسترزاق والاستجداء والتسول والتوسل .

فالافتراء والتشهير المتعمد والتهم التي لا تستند إلى دليل وانتحال أقوال الغير كل ذلك يعد أخطاء مهنية خطيرة، أما التقارير الإخبارية والاستطلاعات التي تعالج الشؤون القضائية ، يجب مراعاة قاعدة ” البراءة هي الأصل “، وكذا يجب مراعاة مشاعر عائلة الشخص المعني بالأمر في حالة إدانته ، إضافة إلى وجود حماية الضحايا واحترام الكرامة الإنسانية.

المسعودي أصبح تـائها بفضائحه التي تنشر، فأنشئ صفحة فايسبوكية سماها "مجلة طنجة" و "مهاجر بريس" يسب و يهاجم ويهدد القراء و الزوار الذين يطلعون على فضائحه.. فلم يسلم منها حتى وزير الاتصال و رئيس جمعية الأعمال الاجتماعية لصحفيي الصحافة المكتوبة لحسن الياسميني متهامهم بالتلاعب بصفقة الدعم التكميلي لفائدة الصحافيين المشتغلين بقطاع الصحافة المكتوبة ، و أكل أموال الصحافيين بالباطل.

وشهر حتى بصاحبه و رئيسه السابق الكاتب الإقليمي لحزب الاتحاد الاشتراكي بطنجة أحمد يحيا، على أساس أنه كذاب مخادع وأفلس الحزب بطنجة.

لذلك أطلق مجموعة من الصحفيين والحقوقيين والنشطاء الشباب على مواقع التواصل الاجتماعي مشروع توقيع عريضة نداء للانتفاض للكرامة ولإنقاذ الصحافة من أولئك الذين أساؤوا لها و جعلوا منها وسيلة للتسول و الابتزاز. وسيرفعونها بشكل مستعجل لوزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي ولوزارة العدل والحريات.



رشيد التادلي

مرووك بريس