وقفة احتجاجية لمجموعة حاملي الشهادات الدراسات الأمازيغية المعطلين أمام مقر الأكاديمية بوجدة


وقفة احتجاجية لمجموعة حاملي الشهادات الدراسات الأمازيغية المعطلين أمام مقر الأكاديمية بوجدة
نظم حاملي شهادات الدراسات الأمازيغية أمام الأكاديمية الجهوية يوم 21 نونبر 2011 إبتداء من الساعة 11 صباحا وقفة احتجاجية إنذارية للمطالبة بإدماجهم الفوري والمباشر في الوظيفة العمومية التي تهم تخصصهم، وقد تم رفع لافتات معبرة عن مطالبهم كما رددت شعارات مناوئة لسياسة الإقصاء والتهميش والنسيان من طرف الوزارات المسؤولة من قبيل:
"تيفيناغ تاريخنا لغة وقضية، مشي خط لحملة إنتخابية"
"هذا تعليم لمفلس، تعيا تقرا تمشي تجلس"
« ad neddar nigh ad nemmet it xessanegh arxedmet »...


حيث عرفت هذه الوقفة استفزازات أمنية لمحاولات إفشال هذا الشكل النضالي إلا أن عزيمة وإرادة المعطلين كانت قوية. وبعد ذلك كان موعد حاملي شهادات الدراسات الأمازيغية مع نقاش مستفيض تمت فيه مناقشة التقريرين الأدبي والمالي للجنة التحضيرية الساهرة على إعداد مشروع القانون التنظيمي للمجموعة، فبعد نقاش عميق وجاد تمت المصادقة على هذا المشروع بالإجماع مع تعديلات طفيفة في بعض بنوده، ليتم الإنتقال إلى عملية انتخاب أعضاء المكتب التنفيذي للمجموعة، معلنين بذلك عن تأسيس مجموعة تحت اسم "مجموعة حاملي شهادات الدراسات الأمازيغية المعطلين بالمغرب-فرع وجدة-".

وجاءت لائحة المكتب التنفيذي على الشكل التالي:
الكاتب العام: عبد الواحد حنو
نائـــبه: مصطفى أدراوي
أمين المال: يونس لوكيلي
نائـــبه: عبد العزيز التوزاني
المستشارون:
عبدالعزيز عدا
مصطفى التلموتي
الصنهاجي بلعيد
سفيان براقي
يوسف الصديقي
وتعتزم هذه المجموعة الخوض في موجة من الأشكال النضالية الإحتجاجية إلى غاية إنتزاع حقها المشروع في الشغل.
ولعلم الجميع أن المجموعة ستعلن عن برنامجها النضالي لاحقا.

عن لجنة الإعلام