يا شباب الناظور..مدينتك تنادي


يا شباب الناظور..مدينتك تنادي
بقلم: خالد الوليد

بعيدا عن لغة الخشب والمفردات الكبيرة التي ما فتئنا نسمعها في الخطابات والبرامج التلفزية، أردت بمقالتي البسيطة لغويا، الاقرب منها إلى النداء الصريح، أن تحمل الطابع المباشر والحديث الموجه لعامة شبيبة مدينتي..منهم القاطن بالمركز ومنهم ساكني بويزرزارن، براقة، اكوناف، اولاد بوطيب والضواحي.

منذ سنوات ومع مضي الايام وتوالي الشهور وأنا اتابع المشهد السياسي بالناظور وتطور النخبة السياسية وخطاباتها الموجهة للعامة الناظوريين..ولعل الاحداث المتنوعة والكثيرة التي شهدتها الناظور طيلة الفترة الماضية، منها ما هو اجتماعي واقتصادي أوثقافي، كشفت لك صديقي الشباب عن المستور وأبانت المستوى الحقيقي للمشهد السياسي بالناظور، وعرى حقيقة المبادئ لدى الكثيرين وكشف نواياهم المبيتة..

المشهد السياسي بالناظور كالغريق الذي يتمسك بالغريق..لا يمكن اليوم الحديث عن محاولة استقطاب الشباب للانخراط في العملية السياسية في الوقت الذي تمارس فيه النخبة السياسية كل مشاهد الانحطاط السياسي قبل الاخلاقي وتخلق بتصرفاتها النفور لدى الشباب وعامة المجتمع..الشاب الناظوري اليوم، أي أنا وأنت، ليس شاب الامس فهو يحلم بالكرامة في قوت يومه وبالعدالة في حقوقه المتساوية مع الغير وبالحرية في تعبيره الفكري..ولن يستطيع أي "ممتهن" سياسة أن يضحك على شاب اليوم الذي أقام الدنيا ثورة وعصف بالكراسي،كما عصفت أمطار الفيضانات بمشاريع الناظور كلها، وقلب الموازين بفكره المنفتح وبشجاعته الواقعية منها والافتراضية.

لا يمكن وفق أي شكل من الاشكال الحديث عن التغيير اليوم في مستنقع من التخبط والفوضى بالناظور...تخبط يساهم فيه الاعلام بصورة بارزة قبل الحملات الانتخابية، خلالها وبعدها من قادم الايام خلال مواكبة عمل السياسيين وتشجيع الانحراف السياسي..حتى صرنا اليوم لا ندري "أتخدم السياسة الاعلام أم أن الاعلام يخدم السياسة؟"، ثم ان متلازمة الاعلام – السياسة – المال، دائما ما كانت محركا للشعوب في كل أقطار العالم ناهيك عن بلدة صغيرة اسمها الناظور حيث نقص الوعي ومحدودية الكفاءة..وهذا أمر محسوم فيه لدى العامة ولا يترك مجالا للشك وفق رأيي المتواضع..حتى صار الشاب منا يتابع ما يحصل حوله بضبابية وارتباك وسط بحر الانقلابات في المبادئ ورياح التغير في الخطاب ونيران الخصومة بين أصدقاء الامس بتزكية إعلامية مباركة.

لتكتمل الصورة لابد من الاشارة إلى العنصر الابرز في معادلة الميوعة التي أصبحنا نشاهدها في المشهد السياسي بالناظور، أتحدث هنا عن الشاب الفرد المواطن بمدينته ،ناخب الامس والغد.. من يحمل مشعل تنمية مدينته ومسؤول الغد. ذاك الشاب الذي حوله السياسي إلى أداة لركوب الكراسي بثمن بخس، ودائما ما رأى فيه "كتلة انتخابية" لبلوغ المقاصد ليس أكثر وأضن ان الوقت قد حان لهذا الشاب الناظوري ان يقف في وجه من يضحك على ذقنه ويرفع سلاح الوعي أمام آلة الفساد ويترك اليأس جانبا إن هو أراد مستقبلا منيرا لأبنائه ولمدينته الخادلة.

ما يهم هو المطلوب منك عزيزي الشاب اليوم أن تصبح القوة المحركة لكل ما يهم مدينتك، سياسيا كان او رياضيا أو ثقافيا ناهيك عن الاجتماعي منه، بعيدا كل البعد عن فضاءات الدناء السياسية وخبث أغلب السياسيين الذين أصبحنا نعرفهم ونعرف توجهاتهم .وأقول أن الاوان قد حان لنا كشباب لوقف قطار الفساد السياسي بالناظور وتغيير عرباته ليوضع على السكة الصحيحة خدمة لهذه المدينة المجاهدة. فلندعم الكفء الصالح ونحارب الجاهل الطالح.