5 نساء ولدن في القرن التاسع عشر وما زلن أحياء حتى هذه اللحظة


5 نساء ولدن في القرن التاسع عشر وما زلن أحياء حتى هذه اللحظة
هل تسائلت يومًا عن أكبر إنسان على وجه الأرض حاليًّا من حيث العمر؟ تحديد الإجابة على هذا السّؤال قد يكون مهمّة صعبة بعض الشّيء، ولكن هنالك مؤسّسات مختصّة تقوم بتوثيق مثل هذه الحالات، خاصّة حالات الأشخاص الذين عمّروا ما يزيد على الـ 100 عام.
نحن نعرف عمومًا من مشاهدتنا لحياة كبار السنّ أنّ النّساء بشكلٍ عام تعيش لمدّة أطول من الرّجال.
هذا يعود لأسباب بيولوجيّة متعدّدة وقوائم المعمّرين الذين يعدو عمرهم الـ 100 عام تؤكّد هذه المشاهدة. على سبيل المثال، من بين الـ 62 حالة المسجّلة والموثّقة لأشخاصٍ ما زالوا أحياء ويزيد عمرهم على الـ 110 أعوام، 61 من هذه الحالات تعود لنساء، بينما حالة واحدة فقط تُنسب للرّجال.
من بين الـ 61 حالة المذكورة، هنالك 5 نساء ولدنَ في أواخر القرن التاسع عشر. المرأة الأكبر سنًّا بينهنّ تعيش في اليابان، ثلاثة من النّساء المعمّرات يعشن في الولايات المتّحدة، والأخيرة تعيش في إيطاليا. هذا هو ترتيب المعمّرات بحسب تاريخ ميلادهنّ:
1. ميساو أوكاوا (ولدت: 5 مارس 1898)، اليابان.2. جارلين تالي (ولدت: 23 مايو 1899)، الولايات المتحدة.3. سوزانا موشات جونز (ولدت: 6 يوليو 1899)، الولايات المتحدة.4. بيرنيس ماديجان (ولدت: 24 يوليو 1899)، الولايات المتحدة.5. إيما مورانو-مارتينوزي (ولدت: 29 نوفمبر 1899)، إيطاليا.